إتكاءة ود دكين

السودان وطن الجمال وليس المجاملات

قرأت قبل قليل عن ترشيح الشابه النشطة ولاء البوشي لمنصب وزيرة الشباب والرياضة من قبل رئيس الحكومة السودانية الدكتور عبدالله حمدوك ، ولاء شابة نشطة ، وسبق أن إلتقت بالرئيس الامريكي السابق باراك أوباما وتحدثت إليه عن معاناة الشعب السوداني من  فرض العقوبات الامريكية وأوضحت  ولاء لاوباما أن الشعب هو ضحية تلك العقوبات وليس حكومة البشير ورفاقه . وهذه جرأة كبيرة لفتاة سودانية تحمل هم ومعاناة شعب بلدها ، وفعلا ولاء هي حفيدة لمهيرة بنت عبود التي  سجلها لها التاريخ مقولتها الشهيرة ( أكان فريتو يا فرقتنا جيبو الدرع هاكم رحطنا ) ولاء هي جسدت  بتلك الجرأه شخصية جدتنا المناضله مهيرة بنت عبود . وشرف لنا أن تكون فتياتنا كولاء . وشرف لنا نحن أنباء مدينة الجمال والروعه ود مدني التي تنتمنى لها شابتنا الجميلة ولاء ، فيا بشرى لنا بولاء .

ما لفت  أنتباهي وأنا اقرأ سيرتها الذاتية أن ولاء تحصلت علي درجة الماجستير بالإمتياز من جامعة إمبريال كولدج لندن في “الهندسة الميكانيكية المتقدمة مع التركيز علي السوائل النانونية ومحركات الطائرات”، تحصلت علي منحة الحكومة البريطانية للقادة من أنحاء العالم “تشفننغ” لدراسة الماجستير، تحصلت علي منحة جامعة إمبريال كولدج لندن للتميز الأكاديمي، تحصلت علي درجة البكالريوس بمرتبة الشرف الأولي من كلية الهندسة والعمارة، قسم الهندسة الميكانيكيةجامعة الخرطوم ،سجل زاخر لولاء ، المفارقة بعد هذه المؤهلات ترشح ولاء لتشغل منصب وزيرةالشباب والرياضة وهنا مشكلتنا التي لازالت قائمة في بلدنا السودان شبابة نشطة ولها مؤهلات علمية في مجال المكيانيكات ومحركات الطائرات والقيادة تنصب وزيرة للشباب والرياضة مفارقات عجيبة ولاء ربما لا تكون لها علا قة بالرياضة وهذا  احتمال وارد ، وفي تقديري ان وزارة الشباب والرياضة لابد من تنصيب شاب وليس شابة تنشط في مجال الميكانيكا وقيادة الطائرات . مثل هذه الوزارات تحتاج  لشباب له علاقة وطيده بالرياضة لانه ربما عانى في عهد الحكومه السابقة . ولاء تحتاج الي وزارة في مجالها حتى يتسنى لنا أن نرى ابداعاتها كما اتحفتنا بشهاداتها وجراءتها مع أوباما.

 

 

 

ابو سدن 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: