اقتصاد

تجار عملة يؤكدون استعدادهم لتوريد أموالهم بالمصارف بعد إصلاح سياسات “المركزي”

استقر سعر شراء الدولار بالسوق الموازي عند (64.5) جنيه مقابل (65.5) للبيع، فيما ارتفع سعر شراء الريال السعودي إلى (17.80) جنيه، مقابل (18.20) للبيع.

وفي الأثناء، أبدى متعاملون في السوق الموازي، استعدادهم لتوريد أموال ضخمة بالمصارف حال تكوين الحكومة المدنية الجديدة، شريطة تعهد المسؤولين بإصلاح سياسات بنك السودان المركزي السابقة التي أدت لحجز أموال العملاء وتقييد سحبها من البنوك، وقالوا “بعض التجار لديهم مبالغ مالية كبيرة بحساباتهم طرف البنوك فشلوا في سحبها منذ أكثر من عام”.

وقال أحد التجار بحسب (الصيحة) أمس، إن التعاملات اليومية في السوق الموازي تقدر “بالمليارات” تتم خارج المصارف، وأوضح أن عدداً كبيراً من التجار أكدوا رغبتهم بوضع أموالهم في المصارف بعد تكوين الحكومة المقبلة، وأشار إلى أن السوق الموازي يتحكم في كتلة نقدية ضخمة، وقال إن إدخالها المصارف سيسهم في حل مشكلة نقص الأوراق المالية بالبنوك وتيسير حصول العملاء على ودائعهم، وشدّد على ضرورة تغيير سياسات البنك المركزي لأنها السبب في الازمة ـــ حسب قوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: